الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 فتنة الخوارج الإرهابيين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو أنس
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 136
الموقع : saber2@gawab.com***www.saaid.net
صورة شخصية :
الدولة : 0
الدولة : 0
1 : اللهم إني أسألك سكنى المدينة المنورة
تاريخ التسجيل : 30/04/2008

مُساهمةموضوع: فتنة الخوارج الإرهابيين   الإثنين 18 أغسطس 2008, 08:48



من خطب الشيخ الحذيفي ــ حفظه الله ــ

أمّا بعد: فاتقوا الله عبادَ الله، فتقوَى الله أعظمُ ركنٍ يستنِد إليه في الدنيا العبادُ، وهي الزادُ ليوم المعاد.

أيها المسلمون، إنَّ أعظمَ الحسناتِ ما نفَع صاحبَه وتعدَّى نفعُه للخَلق، كتوحيدِ الله تعالى وأركان الإسلام، وإنَّ أكبرَ الذنوبِ والسيّئات ما عظُم ضرَرُه واستطار شرَرُه وعمَّ شرُّه وتضرَّر به البلادُ والعباد وأفسد الحياةَ ودمَّر الدين والدنيا، كالشرك بالله تعالى وقتلِ النفوس التي حرَّم الله وغير ذلك من كبائرِ الذّنوب والآثام، قال الله تعالى: وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ [الرعد:25].

وإنَّ هذه البلادَ ـ ولله الحمد ـ كانت آمنةً مطمئنّة بإسلامها السّمح، وما زالت ـ ولله الحمد ـ آمنةً مطمئنّة بدينها الإسلاميّ وأخلاقها الفُضلَى وشريعتها السّمحاء، ولكنه كدَّر صفوَ قلوبِ الغيورين على الدين وعلى البلادِ ومصالحها فئةٌ ضلَّت في فهمها، وتخبَّطت في آرائها، وخالفت القرآنَ والسنّة بجُرمها، وخرجت على وليِّ الأمر الذي أوجبَ الله طاعتَه، وشقَّت عصَا الطاعة، وخالفت المسلمين، وعاثَت هذه الشِّرذمة في الأرض فسادًا، فقتلت رجالَ الأمن المسلمين، وقتَلت من المواطنين الآمنين، وقتلتِ المستأمَنين من غير المسلمين الذين حرَّم اللهُ قتلَهم، وأتلفتِ الأموالَ المعصومة، وعثت فئةُ هؤلاء الخوارج بأعمالٍ تخريبيّة ومدمِّرة وغادرة، هي غايةٌ في القبح والشناعةِ والعياذ بالله، يحاربُها الإسلام أشدَّ المحاربةِ، ويتبرَّأ منها، كفَرت هذه الفئةُ بنعمة الأمنِ الذي يتحقَّق الدينُ في ظلِّه كما قال تعالى: فَإِذَا اطْمَأْنَنتُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا [النساء:103]، وقال تعالى في الحج: فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنْ الْهَدْيِ [البقرة:196]، وفي الحديثِ عن النبيّ : ((من أصبَح آمنًا في سِربهُ معافًى في بدنهِ عنده قوتُ يومِه فكأنما حيزَت له الدنيا بحذافيرها))[1]، وحتى الجنّة لا يطيب عيشُها إلا بالأمنِ، قال الله تعالى: ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ آمِنِينَ [الحجر:46]، ومصالحُ العباد كلُّها مرتبطة بالأمن.

وإنّ أمنَ هذه البلاد ـ ولله الحمد ـ راسخُ البنيان عميقُ الجذور، لا يهزُّه كيدُ المفسدين والمرجفين؛ لأنَّ هذه الأعمالَ الشنيعة والأفعالَ التخريبيّة وإزهاقَ الأرواح المعصومةِ تتوفَّر الدواعي والأسبابُ والهِمم لمحاصَرة الفسادِ وأهلِه وإطفاء نار هذه الفتنةِ المدمِّرة، والولاةُ والعلماءُ والمواطنون هنا يقِفون في خندقٍ واحد ضدَّ كلِّ فِكرٍ منحرف يهدِّد دينَ الأمة ومصالحَها واستقرارَها.

ومِن سنَّةِ الله ورحمتِه أنَّ الذنوبَ والجرائمَ العظام يُهيِّئ الله لها من شَرعِه وقدَره ما يَقضي عليها ويوقف أصحابها عند حدِّهم، مثل القصاص للقاتلَ وقطع يدِ السارق، ومثل ما ذكر الله تعالى في قوله عزّ وجلّ: إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنْ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ [المائدة:33]. وإذا سلِم المجرمُ من عقوبةِ الشرع فإنه لا ينجُو من عقوبةِ القدَر أبدًا، قال : ((إنَّ الله ليُملِي للظالم حتى إذا أخَذَه لم يُفلته))[2].

والأفعالُ التي يقومُ بها هؤلاءِ الخوارجُ جرائمُ وكبائر متعدِّدة والعياذ بالله، منها قتلُ المسلم، والله تعالى يقول: وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا [النساء:93]، وعن ابن عُمَرَ رضي الله عنهما أن النبي قال: ((لن يزالَ المؤمِن في فُسحةٍ من دينه ما لم يصِب دمًا حرامًا)) رواه البخاري[3]، وعن بريدةَ قال: قال رسولُ الله : ((قَتلُ المؤمن أعظمُ عند الله من زوال الدنيا)) رواه النسائي[4]، وعن أبي هريرةَ قال: قال رسول الله : ((لو أنَّ أهلَ السماءِ وأهلَ الأرض اشتركوا في دمِ مؤمنٍ لأكبَّهم الله في النار)) رواه الترمذي[5].

ومنها قتلُ المستأمَن الذي حرَّم الله دمَه ومالَه، قال الله تعالى: وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ [الأنعام:151]، وفي الحديثِ عن النبيّ : ((من قَتَل معاهدًا لم يرح رائحةَ الجنة))[6].

ومِن الجرائم العظامِ الخطفُ للمستأمَنين غير المسلمين واغتيالُهم، وهو خيانةٌ وغدْر ودناءَة ومهانَة يعاقِب الله على ذلك عقابًا شديدًا، قال الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ [الأنفال:58]، وقال تعالى: وَلا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا [النساء:105]، والرسولُ يقول: ((اللهمَّ إني أعوذُ بكَ من الخيانةِ فإنها بِئستِ البطانة))[7]، وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسولُ الله : ((إنّ الغادرَ ينصَب له لواءٌ يومَ القيامةِ فيقال: هذهِ غَدرةُ فلان بنِ فلان)) رواه البخاريّ ومسلم[8]، وعن أبي سعيدٍ الخدريّ قال: قال رسول الله : ((لكلِّ غادِر لواءٌ عند استِه يومَ القيامة)) رواه مسلم[9]. وهذه عقوبةُ الفضيحةِ على رُؤوس الأشهاد، وعذابُ النارِ أشدّ. وغيرُ المسلم لو أمَّنه أيُّ واحدٍ من المسلمين ولو امرأة لا يحلُّ ولا يجوز لأحدٍ أن يقتلَه أو يأخذَ ماله أو يخطِفه أو يؤذيه، عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جدّه قال: قال رسول الله : ((المسلمون تتكافَأ دماؤهم، ويسعى بذمَّتهم أدناهم، ويجيرُ عليهم أقصَاهم، وهُم يدٌ على مَن سِواهم)) رواه أبو داود[10]، ولقوله : ((أجَرنا من أجرتِ يا أمَّ هانئ))[11]، فكيف بمن أمَّنه الإمام أو أحدُ عُمّاله؟!

ألا فليفقهِ الخوارجُ هذه النصوصَ، وليسألوا أهلَ العلم، وليتّقوا الله في دينهم ومجتمَعهم وأنفسهم وذويهم، وليتفكَّروا: هل همُ على صوابٍ وأهلُ العلم على خطأ؟! وليتوبوا إلى الله قبلَ موتِهم على مشاقَّة الله ورسوله والمؤمنين.

ومن جرائمِ هذه الأعمالِ الإرهابيّة التخريبية جريمةُ قتل النفس، وقد توعَّد الله من قتل نفسَه بقوله تعالى: وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا [النساء:29، 30]، وعن أبي هريرةَ قال: قال رسول الله : ((من تردَّى من جبلٍ فقَتَل نفسَه فهو في نار جهنّم يتردَّى فيها خالدًا مخلَّدًا أبدًا، ومن تحسَّى سُمًّا فقتل نفسَه فسمُّه في يدِه يتحسَّاه في نار جهنّم خالدًا مخلّدًا فيها أبدًا، ومَن قتَل نفسَه بحديدةٍ فحديدتُه في يده يتوجَّأ بها في بطنِه في نار جهنَّم خالدًا مخلَّدًا فيها أبدًا)) رواه البخاري ومسلم[12].

يا مَن سوَّل له شيطانُه وزيَّنت له نفسُه الأمّارةُ بالسوءِ الخروجَ عن الجماعةِ، أطِع وليَّ أمرك، والزم جماعةَ المسلمين، عن معاذٍ رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((إنَّ الشيطانَ ذِئبُ الإنسان، كذئبِ الغنَم، يأخذُ الشاةَ القاصِية والناحية، فإيّاكم والشِّعاب، وعليكم بالجماعة والعامَّة والمسجد)) رواه أحمد والطبراني[13].

وإنِّي أسأل هؤلاء الخوارجَ إذا أتَوا للحرمين: هل يصلّون وراءَ الإمام في الحرمَين؟ فإن كانوا يصلّون وراءَه فقد أصَابوا ويلزمُهم أن يقبَلوا قولَه المؤيَّد بالأدلة على بطلانِ فكرِهم وطريقتِهم التخريبيّة المنحرِفة، وإن كانوا لا يرَون الصلاةَ وراءَ الإمام في الحرمين فقد بانَ كالشّمس ضلالهم، حيث ظنّوا أنّ صلاةَ الملايين في الحرمين مردُودة وصلاتَهم مقبولة، وحيث ظنّوا أنّ الجنةَ لهذه الشّرذمة وبقيّةُ المسلمين محرومون.

قال الله تعالى: هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُوا الأَلْبَابِ رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ [آل عمران:7، 8].

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://iman.hooxs.com
أبو معاذ الجزائري
مدير
avatar

عدد الرسائل : 138
الدولة : 0
الدولة : 0
تاريخ التسجيل : 04/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: فتنة الخوارج الإرهابيين   الثلاثاء 19 أغسطس 2008, 11:49

بارك الله فيك اخي أبو أنس وحفظ الله الأمة الإسلامية من كيد الخوارج الذين سماهم النبي صلى الله عليه وسلم { كلاب النار } { شر قتلى تحت أديم السماء }

اللهم أحفظنا

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبيد السلفي الجزائري
مراقب عام


عدد الرسائل : 146
الدولة : 0
الدولة : 0
تاريخ التسجيل : 02/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: فتنة الخوارج الإرهابيين   الأربعاء 20 أغسطس 2008, 01:23

بارك الله فيك أخي أبا أنس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فتنة الخوارج الإرهابيين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دعوة إلى منهج السلف الصالح :: المنابر الرئيسية :: منبر الخطب المفرغة-
انتقل الى: